الأربعاء، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٢

الجميلة والبحر



كان من عادتى دوما ان اعود من عملى الذى ينتهى عند غروب شمس كل يوم الى منزلى سيرا على الاقدام لارى الشمس وهى تنهى رحلتها اليومية فى احضان البحر لتاخذ هدنة قليلة لتعود مرة اخرى لعملها المرهق جدا وفى كل يوم كنت ارى نفس الجميلة فى نفس المكان تحمل عيونها الحزينة نفس النظرة الى البحر لم اكن اعلم هل هى نظرة ترقب ام عتاب كم كنت احيك ملايين القصص عنها فى خيالى يوم اقول انها جنية من بنات ملوك البحر ويوما اتخيل انها سراب من وحى خيالى ويوما ويوما ولكنى لا اعرف لماذا لم اكن اقترب منها واسالها هل خفت ان تبتعد ولا اراها مرة اخرى ام خفت ان تاخذنى معها الى مجهولها الى ان جاء يوم ولم تظهر ويوما بعد يوم انتظرها ولا تاتى اختفت وسر نظرتها الحزينة اختفى معها

اما عنى فمنذ سنوات وانا انتظرها فى نفس الموعد كل غروب وبدون ان اشعر وجدتنى انظر الى البحر ولا اعلم لماذا وجدتنى اجلس فى نفس المكان انظر للبحر وافكر بها

هل كانت تنتظر مجهول ياتى من البحر ام تنتظر حبيب غائب ذهب ولم يعد

وبمرور الايام اصبحت اعلم شى واحد فقط انى انتظرها لابحث فى عينها عن هذا المجهول

هناك ٦ تعليقات:

كريمة سندي يقول...

كلنا ننتظر وما أجمل الانتظار إن كان جزء من المحهول أصبح معلوم لدينا!!

اميرة بهي الدين يقول...

للمجهول جمال الغموض
الترقب والانتظار والتوقع والاندهاش
انت تنتظريها تمنحك مفاجأة تسعدك ربما لست قادره علي منحها لنفسك !!!
انتظري ولا تملي
في الانتظار تأمل وحيويه للروح في توقع القادم الاجمل

rehana rehan يقول...

كريمة سندي
فعلا كلنا نتتظر

rehana rehan يقول...

اميرة صديقتى الجميلة
الانتظار سلاح ذو حدين لها جمالة ولكنة فى بعض الاحيان يقتلنا سعيدة بوجودك

اسكندراني اوي يقول...

الانتظار
هل مللناه
ام
مازلنا نستعذبه

جميل البوست يا ريحانه رغم لمحة الحزن

rehana rehan يقول...

اسكندرانى منورنى
مش عارفة اوقات فعلا بحس اننا بقينا نستعذب الانتظار
ومش عايزينة ينتههى تفتكر دة بجد

وأما الجدار

في رحلة حياتنا نصادف جدران عديدة  قد يلفت نظرنا روعة تصميمة ورونقة أو تهدمة وشقوقة  لكننا نمر وننسي الجدار الرائع الذي أدخل  البهجة لنفوسنا...