السبت، 26 نوفمبر، 2011

وحشتنى قوى المدونة خدنى منها عالم مجنون تهت فية  فرحت فية لكن للحظة وقف من الجرى فية وقولت انا رايحة فين وكنت فين لاقتنى دخلت عالم كبير كنت فية مجرد نقطة قابلت ناس كتير حبة حبيونى وحب وكرهونى وحبة حبتهم وحبة مرتحتش ليهم اجمل ما فى هذا العالم على راى صديقتى الحبيبة الدليت لكن محستشى العالم دة ليا ولا انا لية حستنى غريبة لا اعلم حقيقة من كرهنى ومن حبنى ومن يجاملنى ومين انا تقيلة على قلبة لاقتنى بقول انا بجد فين ولاقتنى بدور على لينك المدونة واجرى ليها واقولها وحشتينى وحشتينى انا غلطانة انى سيبتك ورحت بعيد هنا راحتى وحياتى وبكتب الى نفسى فية بحبك يا مدونتى ومتزعليش منى

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

كــم من [صداقـــه] كانت تعنــي: (عشقــاً)
ولـم يدركــوا ..
كـم من [كيـف حالـك] كانت تعنــي: (إشتقــت لـك)
ولـَم يفهمــوا ..
كـم من [صدفــــه] كانــت تعنــي: (مقصــداً)
ولـَم يستوعبــــوا ..
كــم من [ســأرحـــل] كانــت تعنــي: (تمســــك بــي) ولــَـم يبالــــوا ...!

الأحد، 29 مايو، 2011

لا استطيع ان اجد عنوان

فاجئها بقولة انا لا اريد خادمة
تسمرت عينها فى اتجاههة وهى تحاول ان تفهم
اكمل قولة لا اريد خادمة كل ما يقدموة لية هو مواصفات خادمة جيدة جدا امينة متربية ست بيت شاطرة بتعرف تطبخ وتنضف البيت لكنى اريد عقل يشاركنى حياتى ادار وجهها بيدة ليواجة عيناها اتمنى ان تفهمى كمان انكى لا تريدين راعى رسمى للبيت انا لا اريد خادمة
يتبع

السبت، 14 مايو، 2011

هل هناك مثل هذا الرجل

old couple (448x301)
ذات صباح مشحون بالعمل وفي حوالي الساعة الثامنة والنصف دخل عجوز يناهز الثمانين من العمر لإزالة بعض الغرز له من إبهامه، وذكر أنه في عجلة من أمره لأن لديه موعد في التاسعة.
قدمت له كرسيا وتحدثت قليلا ً وأنا أزيل الغرز وأهتم بجرحه.
سألته : إذا كان موعده هذا الصباح مع طبيب ولذلك هو في عجلة !
أجاب :”لا لكني أذهب لدار الرعاية لتناول الإفطار مع زوجتي”.
فسألته : عن سبب دخول زوجته لدار الرعاية ؟
فأجابني : بأنها هناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر ( ضعف الذاكرة )
بينما كنا نتحدث انتهيت من التغيير على جرحه.
وسألته : وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا ؟
فأجاب : “أنها لم تعد تعرف من أنا، إنها لا تستطيع التعرف على منذ خمس سنوات مضت”
قلت مندهشاً :”ولا زلت تذهب لتناول الإفطار معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت؟!”
ابتسم الرجل وهو يضغط على يدي وقال:”هي لا تعرف من أنا، ولكني انا أعرف من هي
اضطررت إخفاء دموعي حتى رحيله وقلت لنفسي : “هذا هو نوع الحب الذي أريده في حياتي

الخميس، 5 مايو، 2011

نادى القلوب الحزينة


اة يا قلبى كم اتبعنى ارضاك كم اجهدتنى وكم ابكيتنى الا تهداء كم تمنيت ان تكف عن النبض حتى ارتاح من تعذيبك لى من جلدك لى من تانيبك لى الا تهدئ اعلم انك تبحث عن من يسكنك ولكنة ليس بيدى ليس لى شان انك لم تجد مبتغاك اعلم ان بداخلك احساس بالوحدة ولكنك لست وحدك وحيد فانا معك فى وحدتك تلك هل تتخيل انى لن اسعد ان سعدت انت ان وجدت روحة التائة عنك فى سماء الحياة هل تخيل انى ارغب فى تعذيبك اسائلك فلا تجيب انا مثلك ابحث عن من يسكنك انا افضل منك ابحث لك عن من لا يجرحك لا يعذبك لا يتركك فى منتصف الطريق اما انت فدائم التعذيب لى دائم تجريحى وجلدى واتهامى انى اريدك قلب وحيد انى اريدك ان تظل فى برودتك لا يحمل اليك احد دفئ الحب اعلم انك عضو دائم فى نادى القلوب الحزينة اليس افضل لك من نادى القلوب المحطمة الجريحة انتظر الاجابة واعلم انى لن اسمعها

الأربعاء، 30 مارس، 2011

لو كنت يوم انساة اية افتكر تانى

سرحت بخيالى وانا قاعدة لوحدى وتخيلت نفسى اخترعت اله الزمن ولما ركبت ومسكت عداد السنين احترت اروح فين ارجع كام سنة لورا ارجع زمن الفراعنة ولا زمن المماليك ولا زمن نهضة مصر فى عهد محمد على او اسماعيل باشا ولا وقت الثورة ولا وقت حرب اكتوبر وبعد طول تفكير قررت انى اخترع اله زمن اخرى ليست للوراء ولكن للامام للمستقبل قررت اروح سنة 5000 ميلادية قررت اشوف مصر هتكون ازاى وسرحت فى حلمى وشوفت مصركما اريد ان اراها ام الدنيا بحق رايت شوارع نظيفة ومدن جميلة ذات طراز معمارى مصرى اصيل ليس فيها اى تشوية ولا تلوث بصرى رايت شوارع بلا ازمات مرورية رايت مصانع فى اماكن بعيدة عن العمران السكنى رايت مصر خضراء بالزراعة رايت مدارس على احسن مستوى تعليمى رايت نهضة وحضارة رايت اعلام محترم يظهر الجوانب السيئة والايجابية وليس ينقد من اجل النقد فقط رايت كل انسان فى مكانة الطبيعى ولا احد يتدخل فى عمل الاخر واهم ما رايت هو المصرى الجميل رايتة وقد عاد كما كان فى الاصل باسم الوجة متقبل الاخرين لا يتعامل مع الاخر على اساس لونة او دينة او جنسة رايت كلنا مصريون رايت مصر قبلة العالم كلة من عرب وافارقة واوربيين وامريكان يتعلمون منا السماحة والحب والعمل وفاجئة صحيت من حلمى على صوت كلاكس عربية على فكرة شوفت حاجات كتير فى مصر فى حلمى اكيد هقولهلكم بس على حلقات لانى مش قادرة انساة لو كنت يوم انساة اية افتكر تانى

الاثنين، 28 مارس، 2011

وحشتنى

وحشتنى المدونة واصحابى عليها وحشتنى الكتابة ولكن حاسة ان قلمى لا يطاوعنى فى داخلى افكار كثيرة تريد ان تخرج ولكن اوجة بعقلى الاخر يقول ماذا تكتبين هيافات لست ملهمة لست كاتبة قصتك تافة وليس لها اى معنى او مضمون ولكنى اريد ان اكتب عقلى وعقلى الاخر فى حالة حرب اتعبتنى اتمنى ان تنتهى سريعا

اسيرة قلبى

فى كل مرة اقسم  ان تكون الحرب واعد اسلحتى  لاواجهك بها  افضى  ما بقلبى اخبرك عما يؤلمنى منك  عن بكائى ليلا من تجاهلك لى و لوجودى لجرحك لكو...