الأربعاء، 13 أبريل، 2016

اجل غير مسمى


طيب واخرتها معاك اية مفيش خلاص ايد هطبطب عليك  وقت وجع  مفيش حد تقولة وحشتنى ومحتاجلك ينزل يشوفك ولو كان وراة  مشاغل الدنيا كلها هتفضل لامتى  بردان  حتى فى عز الصيف هتفضل لامتى ناسى نفسك عشانهم وفى الاخر كل حد فيهم بيسيبك وحيد سهران لياليك هتفضل لامتى مجرد صندوق لاسرارهم وحكاياتهم هيبقى ليك امتى صندوق وحكايات لكن وحتى لو عندك مين هيسمع ليك منهم امتى هتكون بطل حكاية زيهم بس حتى وقتها مين يسمع ليك ويفرح معاك ويحزن معاك زي مكنت بتعمل معاهم  حتى لما تبقى عندك حكاية هتفضل وحيد مفيش الى تقاسمة فرحك وزعلك اتكتب عليك تبقى بير . بير عميق ملوش نهاية  طعمة مر بارد قوى وضلمة بيرموا فية حكايتهم 
وكان رد القلب عنيف
انت الى موتنى ايوة موتنى بحساباتك  وقلقك وخوفك وهروبك فى كل مره يقرب ليك اى حد عامل شروط بشعة واختبارات مستحيلة تعجز اى حد يقرب منك  بتلومنى وتجلدنى وتعذبنى لية بتتهمنى لية انا  بارد مر ايوة لكن السبب مين انت نعم انت الذى غرقت فى همومهم ومشاكلهم ونسيتنى ونسيت نفسك والان تتهمهم وتتهمنى
لاول مرة يلمح القلب دمعة محبوسة فى العقل الذى رد وبصوت تخنقة الدموع والوجع المكتوم

هل تخيل انى ارغب فى تعذيبك انا مثلك ابحث عن من يسكنك انا افضل منك ابحث لك عن من لا يجرحك لا يعذبك لا يتركك فى منتصف الطريق اما انت فدائم التعذيب لى دائم تجريحى وجلدى واتهامى انى اريدك قلب وحيد انى اريدك ان تظل فى برودتك لا يحمل اليك احد دفئ الحب اعلم انك عضو دائم فى نادى القلوب الحزينة اليس افضل لك من نادى القلوب المحطمة الجريحة انتظر الاجابة واعلم انى لن اسمعها
وقف القاضى فى النهاية حائر فى تلك القضية لا يعلم يحكم لمن ويتهم من
اجل القاضى القضية الى اجل غير مسمى

السبت، 9 أبريل، 2016

خيط قدر

وكان ما يربط بيننا خيط قدر لا نستطيع منة فكاكا وكاننا كروح هائمة ظلت تبحث عن جسد تسكن فية لتنهي سنوات الشتات  الا اننا تقابلنا كطريقين تقاطعا ثم افترقا كل في طريقة في اتجاة واحد لكن لا يتقابلا  الا مرتين في رحلة الذهاب واخري في رحلة العودة  يعيدوا شحن الروح في نقطة التقاطع ثم يعود كل منهم لعالمة لا يستطيعون الاتحاد في طريق واحد ولا يستطيعون الابتعاد عن نقطة التقاطع  لانها قدر

اسيرة قلبى

فى كل مرة اقسم  ان تكون الحرب واعد اسلحتى  لاواجهك بها  افضى  ما بقلبى اخبرك عما يؤلمنى منك  عن بكائى ليلا من تجاهلك لى و لوجودى لجرحك لكو...