الأربعاء، 25 يونيو 2014

قصر احلامنا

متنسيش بكرة بدرى يا ام عبدة  انا بحب ابداء بدرى واخلص بدرى 
متقلقيش يا مدام الى هجيبهالك  عايزة برضة تخلص بسرعة عشان تلحق تروح بيت تانى 
اغلقت الباب وتطلعت لنفسى فى المراة المعلقة وراء الباب ونظرت الى وجهى ياةةةةة كبرت يا محمود ومبقتشى اقدر على  تنضيفة العيد اطلقت ضحكة خفيفة  وذهبت الى سريرها  
لازم انام بدرى يا محمود بكرة تنضيفة العيد 
 ماشى يا سيتى عرفنا بس هاتى حد يساعدك 
انت عارف انا مش ممكن حد غريب يدخل بيتى ويحط ايدة على سريرى ولا حمامى انت عارف دة كويس يا محمود وكل عيد نتكلم فى دة وبعدين انا مش تعبانة هو انا اشتكيت ليك ولا طلبت تساعدنى 
اة بتطلبى اعلق الستاير يا قصيرة 
ويضحك الاثنان طويلا 
كان ذلك هو حوارنا السنوى يا محمود فاكر  فاكر كمان بعد مبترجع من الشغل وتلاقينى خلصت الشقة وتتغدى وتجيب السلم بعد كدة وتعلقلى الستاير  فاكر لما كنا بنقعد فى الفراندة وسط الزرع الى انت بتراعية باديك ونشرب العصير وتقولى تصدقى يا حبيبتى البيت تحفة تسلم ايديكى بس انا بخاف على تعبك قوى  وعشان كدة نفسى اريحك  لكن فى الاخر بتاكد ان مش ممكن اتخيل ان حد تانى ايدة تتحط فى قصر احلامنا  الى عملناة جزء جزء وكل مكان فية علية بصماتنا ايدينا  وبصمات عمرنا 
كنت اقولك انا عمرى مهتعب من اى شى اعملة فى قصر احلامنا 
بس جة اليوم وتعبت يا محمود فراقك هدنى  محمود انا حققت حلمك جبت حد يساعدنى تصور بس بعد انت مبعدت ورحت وسيبتنى مبقاش يهمنى اجدد فى البيت ولا اتعب فية مهو مين بعد التعب هيقولى تسلم ايديكى يا عمرى ولا مين هيتفاجى بحاجة جديدة فى البيت ولا مين هيعلق الستاير ويقولى يا قصيرة 
استيقذت فاجئة على طرق على باب المنزل 
الساعة سبعة يا هانم حميدة جت زى مطلبتى 
لا يا ام عبدة تعبانة النهارضة خدى الخمسين جنية اديهالها وهبقى اقولك تجبيها امتى 
نظرت الى صورة محمود باطارها الاسود محدش هيحط ايدة فى قصر احلامنا يا محمود انت عارف كدة كويس محدش هتفضل بصمتة هنا غيرى انا وانت 
وبدات تنضيفة العيد 

الخميس، 5 يونيو 2014

نعم لا اغار

هو انتى مش بتزعلى لما يعاكسوة قدامك سواء زميلات العمل او بنات العائلة الصغيرات او حتى صديقاتكم على الفيس بوك 
انا بضحكة كبيرة  تملاء المكان  ماذا فى ذلك على العكس تماما افرح جدا 
رد فعل غريب من الجالسات وخاصة  السيدات الاكبر سنا يرمقوننى بنظرات تكاد تحرقنى وانا جالسة او يدور فى خلد احداهم عبيطة بكرة واحدة منهم تضحك علية وتاخدة منها 
وتقولها لى صراحة احدهم انتى شكلك ملكيش خبرة خالص فى صنف الرجالة اتنصحى شوية 
ويدور فى عقل اخرى بكرة اخدة منك مدام انتى عبيطة كدة 
قررت انهاء الجدل  والحرب الدائرة فى عقولهم وعيونهم التى افصحت عن الكثير مما يدور بها اكثر مما خجل اللسان ان يفصح عنة   
نعم عكس ذلك فكلما زادوا فى مدحة امامى كلما زادت ثقتى بنجاح اختيارى وثقتى فى ان علاقتنا ناجحة وانى نجحت فى ان احافظ على تالقة ونجاحة بل  اضفت علية  سعادة وجودى معة انا واطفالة  فلو لم تنجح حياتنا لكان انطفى البريق فى عينية قد اكون مخطئة او عبيطة على حد قولهم لكنى اثق فى زوجى وفى نفسى  وازيدة حبا واهتماما ليزداد بريقا يلفت  الانظار اكثر واكثر عاكسوة كما تريدون هو يحبنى انا 

اللعنة

وعندما يٱس من أن يزرة ملك النوم أو حتي يبعث لة احد من اتباعة وتعثرت قدماة في الظلام بحثا عن علبة المنوم الذي اجذم لة الصيدلى أن نصف قرص منه...