الأربعاء، 22 يونيو 2016

غياب الروح

كعادتة لم يكلف نفسة عناء البحث عنها  فهى وللمرة المليون لا تسطيع التحمل ان  لا تطمئن علية ليوم واحد سالها بكل هدوء اين انتى
ادرب نفسى على الغياب
عن اى غياب تتحدثين
غياب الروح احاول ان اتدرب علية ولكنى افشل للمرة المليون لا استطيع تحملة
مازلت لا افهم
ولن تفهم
عن ماذا تتحدثين
عن شى لا يهم الا من يتالم منة اعتبر انى لم اتحدث  حدثنى عن يومك
وكالعادة غررق فى الحديث عن يومة ونفسة ولم يشعر بنبرة صوتها المتالمة او يكلف نفسة عناء ان يفهم  ما يؤلمها

اللعنة

وعندما يٱس من أن يزرة ملك النوم أو حتي يبعث لة احد من اتباعة وتعثرت قدماة في الظلام بحثا عن علبة المنوم الذي اجذم لة الصيدلى أن نصف قرص منه...