الثلاثاء، 2 مايو، 2017

امنية حجر


اعود اليكم واعتذر  تخيلت اني سوف اجد ما ابحث عنة بعيد عنكم لكني تهت في مجرة البشر  لم تكن امالي مستحيلة املي ان اجد كتف يسند راسي يوم ان تميل روح تتحمل فرحي حزني شطحات جنوني  صديق حبيب لا يشغلني المسمي المهم تلك الروح التي تهتم بي استكتر علي هذا العالم طلب بسيط ان اكون رقم في حياة احدهم  لا يهمني الترتيب فاي رقم  اكونة سياتي دورة ولو مرة في اليوم ساعيش علي انتظار ذلك الوقت هل ابالغ في آمالي ام ليس من حقي ان يكون لي تلك الروح اتمني ان اخص احدهم  لا يذكر اسمة الا مقرونا باسمي وكاننا توائم روح  ‘في رحلتي في مجرة البشر اكتشفت انك يجب ان تكون واحد من اتنين لا ثالث لهم اما ان تكون شمس مصدر اشعاع يلتف حولها الجميع او قمر تابع ووجت اني لم استطيع ان اكون اي منهم فلا انا املك كاريزما خاصة لاكون شمسا ولا أستطيع أن اكون تابعا وتهت كحجر في المجرة  يسبح هائما بلا  مكان يغرس فية جذورة هل عز كل هذا الكون ان يمنحني قلب يحتويني ام اني لا استحق  ام ان هذا القلب صار من المستحيلات هل العيب في ام في العالم  هل ساظل حجر تائة في المجرة 

ها انا عدت اليكم علني اجد اجابة لديكم  هل ساجدها ام ستتركوني في حيرتي انتم ابطال الروايات العظيمة التى علمت الدنيا الكثير هل ستخذلونى انتم ايضا انتم تعرفونى اكثر من اى احد فقد قضينا معا ايام العمر تعايشت مع حزنكم وفرحكم انكساركم ونجاحكم تكلمت معكم كنت فى كل لحظة معكم اتابعكم لا تتركونى وحدى فانتم الامل الاخير  لا تجعلونى افقد الثقة بكم انتم ايضا اريد اجابة لسؤالى

هل ساظل حجر تائة فى المجرة

هناك 3 تعليقات:

momken يقول...

حلمك بسيط ومشروع ايها الحجر
لولا ان الله خلق الكون من مادة الصخور
لا داعي لآن تكون شمساً ولا قمراً
يكفي جداً تم نكون حجرا تغرس فيه بذره
بينت منها الخير والحياه

وقتها ستشرق الشمس من اجلك ويهطل المطر من اجلك
ويدور حولك كل الكون


كلماتك مؤلمه وملهمه

تحياتي

.....

rehana rehan يقول...

حتي الحجر يحتاج للحب ليلين قلبة ويسمح للبذور ان تنبت

الطائر الحزين يقول...

هذا الحلم يرواد الكثير و حتى يتحقق ينبغي ألا نجري وراءه
لكنه يقذف في قلوبنا قذفنا دون إرادة
فكم من أفمار تبدلت شموس
و كم من شموس غابت و لم تظهر مرة أخرى

اسيرة قلبى

فى كل مرة اقسم  ان تكون الحرب واعد اسلحتى  لاواجهك بها  افضى  ما بقلبى اخبرك عما يؤلمنى منك  عن بكائى ليلا من تجاهلك لى و لوجودى لجرحك لكو...