الاثنين، ١٩ مايو ٢٠٠٨


كان يمشى فى طريقة المعتاد يوميا الى العمل نزل من بيتة مشى فى نفس الشارع ككل يوم صادف نفس الناس الذين يذهبون الى عملهم فى نفس الموعد هذهى السيدة التى تجرى مسرعة كل يوم وفى يدها طفل يبكى وقد تاخر عن موعد المدرسة وهذا هو السيد الذى يقف يشترى الجريدة ويمشى يتصفحها فى الشارع وتلك هى الطفلة التى تحمل كل يوم نفس الحقيبة الثقيلة وترمق كل الناس بابتسامة بريئة هذة هى نفس الشجرة وتلك نفس الحفرة فى الارض وهذة نفس السيارات تحت البيوت وصل الى محطة المترو ككل يوم ايضا 
قطع التذكرة وعبر الماكينة وهو ينزل من على السلم المتحرك حدث شى جديد 
ملاك فى صورة بشر لفتت نظرة لاول مرة يراها لم تكن من الوجوة المعتادة ان يراها كل يوم ظل يتابعها بنظرة يامل ان يتوقف السلم المتحرك ولو لو ثوانى ليظل ينظر اليها وفى اقل من الدقيقة احس بتغير هذا اليوم عما قبلة 
فقد كان يرى اميرة بفستان ابيض وحولها ملائكة صغار ولكن سرعان ما افاق من ذلك الحلم حيث ذهبت فى اتجاة وهو فى اتجاة اخر اسرع يتابعها بنظرة على الرصيف الاخر وسرعان ما اتى القطاران فى وقت واحد ولكن ذهب كل منهم فى اتجاة 
وظل هو كل يوم يبحث ببصرة عنها فى كل الركاب املا ان يراها يوما

هناك ٢٠ تعليقًا:

Mohamed Hamdy يقول...

قصه جميله .. قصيرة ومعبره .. وبتصور لحظه فى حياه انسان .. يمكن كتير ميقفوش قدامها .. لكن انتى عشان انسانه حساسه وقلمك ولا مشرط الجراح المحترف .. قدرتى ترصدى اللحظه دى

تحياتى

الطائر الحزين يقول...

سيراها ويتقابلا

الفارس الملثم يقول...

معلش انا بصراحه مفهمتش القصه الي حد ما , بصي هي اسلوبها جميل في الكتابه , بس حاسس افتقادها لمعلومات كافيه اثناء السرد القصصي , يعني مثلا مين اميره ؟؟؟

وعذرا للمداخله

تحياتي وتقديري
محمد

ايوية يقول...

محمد حمدى
اشكرك جدا على كلامك الرقيق دة
تحياتى
*************************
الطائر الحزين
ياريت اتمنى ذلك انا ايضا

*********************
الفارس الملثم
مش عارفة اية الى انت مش فهمتة
بس عموما اميرة مش اسمها هو يقصد ان حس انة شافها كاميرة او برنسيس وحولها اطفال صغار هو بيشبها فى جمالها بكدة
تحياتى

اسكندراني اوي يقول...

كتييير بتحصل
السرااب في منه كتير اوي اوي

قصيره ولكن جميله
تحياتي

Desert cat يقول...

لو مكتوب ليهم نصيب مع بعض هيتقابلوا تانى
كل شيئ بقدر
تحياتى يا جميله لاحساسك العالى

واحد وبيتكلم يقول...

قصه رائعه اتمني الا تبخلي بزياده الكتابه لا تحرمينه منك طويلا

ايوية يقول...

اسكندرانى
حمد الله على السلامة بقالك كتير مجتشى هنا بس لية سراب ولية ميكونشى حلم ممكن يتحقق
تحياتى
*************************
قطة الصحراء
شكرا ليكى كلامك الرقيق زيك وبتمنى انهم يتقابلوا بس يارتى لو اتقابلوا تانى وعرف كل واحد منهم التانى على حقيقتة هيفضل يحبها ولا حبة هيتغير.

******************************
واحد بيتكلم
شكرا ليك واتمنى تشرفنى كتير

الجدة فصيحة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدنيا صغيرة كما يقولون
والآن اصبحت أكثر صغرا
فإن كان لهم نصيب في اللقاء
فسيحدث
وقد يكون صدفة كما كان أول لقاء
وليس بالضرورة في نفس المكان


تحياتي

كوارث يقول...

انا ما بعتبرهاش قصة
ده موقف مفيهوش أحداث
موقف بيحصل كل يوم تسعتلاف مرّة تقريبًا
طب كنتي خليه يشوفها تاني واقفلي القصة !!
بس اسلوبك في السرد جميل بس احداث القصة .. لازم يكون فيه اللي يشد
انتي عامله زي اللى قعد يحكي قصّة واحد من ساعة ما نزل من البيت واتنصب عليه في الشارع وراح القسم قالوله هنجيبلك حقك ومات قبل ما نعرف اللي حصل !!
اسلوبك جميل فيا ريت افكارك تكتمل
بالنسبة للغة
فرقي بين الهاءات والتاءات المربوطة وانتي الفصخى عندك ممتازة فركزي في الاملاء شوية , يعني هي بتتكتب هي مش هية .. وهكذا

طارق الغنام يقول...

الله عليكى
قصة رائعة كتبتيها بأسلوب سلس ورائع
تقبلى تحياتى
ومتعك الله بالحب والصحة والعافية
واتمنى تشريفك مدونتى المتواضعة
ودمتى متألقة

Dr. Eyad Harfoush يقول...

عزيزتي أيوية
فانما الايام مثل السحاب، تمر علينا مرور السحاب، تذكرت هذا لعمر الخيام و أنا أقرأ قصتك، جميلة و معبرة يا آية المدونين
تحياتي و تقديري

ايوية يقول...

الجدة فصيحة
اشكرك للزيارة وفعلا عندك حق لو مكتوب ليهم اللقاء يمكن يتقابلوا فى مكان تانى
تحياتى

**********************************

كوارث
شكرا ليك انا كمان مش معتراها قصة موقف دار فى خيالى فكتبتة بعب فية عن روتين يومى الانسان بيمر فية لكن احينا بنلاقى شى يغيرة وان شاء الله سوف الاحظ اخطائى الاملائية
شكرا لك

*******************************
طارق الغنام
اشكرك جدا لاكلامك وياريت تنورنى كتير وان شاء الله هزور مدونتك حالا .

******************************
د / اياد
اشكرك جدا جدا واتمنى تتكرر الزيارة كتير

EmY يقول...

قصيره جدآ و جميله جدآ
اتمنيت لو كانت اطول علشان استمتع بيها لحظات اطول

تحياتي

Zika يقول...

بوست رائع ومدونه هاديه وجميله
بس ليا ملحوظه وانتي بتكتبي البوست
في الجزء بتاع
edit
ممكن تختاري اذا كان الكلام يبقي ناحية اليمين او في النص او علي الشمال
ياريت
تختاري
justify full
تحياتي

sendbad يقول...

الدنيا مجموعة من المواقف واللحظات وفي كل موقف ولحظة بنبهر ونزعل ونندم ونحزن ونتفاجئ ونتعجب
تحياتي الخالصة

ايوية يقول...

ايمى
شكرا ليكى ونورتينى

********************
ذيكا
متشكرة ليك ولكلامك وشكرا على النصيحة واتمنى تكرار الزيارة

*******************
سندباد
فعلا الدنيا مواقف سعيدة وحزينة تحياتى

monaliza يقول...

يا مابنقابل فى حياتنا كل يوم وعجبنى الوجوه المألوفة لديه يوميا
فعلا من كتر ماتتعودى تشوفى ناس كل يوم وبيعملوا نفس الاشياء وفى نفس المكان يربطك بهم شئ ما يعنى متهيألى لو يوم مثلا البطل ماشافش الطفلة الحاملة لحقيبة المدرسة والنظرة البريئة اكيد بينه وبين نفسه هيسأل ياترى هى مش هتروح المدرسة النهاردة ليه
بالتوفيق دائما

NIDAAL PAL يقول...

على السريع
مدونتك رااااااااااااااااائعة بس ما عرفتش اقرأ الحاجة بتركيز
بس حبيت اقولك انها مدونة جميلة جداً
تحياتى
نضال

ايوية يقول...

موناليزا
احينا فعلا بيحصلى الموقف دة كتير لما بحس ان فية حد من الى متعودة اشوفهم الصبح بيختفى فرتة بسال نفسى راح فين
تحياى ونورتينى

**************************
نضال
شكرا للزيارة واتمنى تكرارها

وأما الجدار

في رحلة حياتنا نصادف جدران عديدة  قد يلفت نظرنا روعة تصميمة ورونقة أو تهدمة وشقوقة  لكننا نمر وننسي الجدار الرائع الذي أدخل  البهجة لنفوسنا...