الأربعاء، ٤ مارس ٢٠١٥

الجسر

من انا بالنسبة لك
بادرها هو بالرد انت بالنسبة لى جسر
نظرت لة بغضب فضحك  فزاد غضبها  فهمس فى اذنها بهدوء انتى الجسر الوحيد الذى يربطنى بالانسانية والحياة بدونة انقطع عنى اى سبيل ان يظهر الجزء الانسانى فى شخصيتى وحياتى ساتحول لوحش او شيطان انتى جسرى الباقى بعد تهدمت جميع الجسور
تركتة و بداخلها ان ذلك اليوم هو اخر لقاء ولم يحسم موقفة من علاقتهم لم تعرف ايحبها ام لا وما مصير تلك العلاقة الجميع يذكرها دائما ان العمر يمضى والقطار لا ينتظر احد وهو لا بالقريب فتقترب ولا بالبعيد فتبتعد  قررت نسيانة نسيان كل شى واتخاذ قرار الزواج من اى شخص  فبعدة جميع الرجال سواء
جلست معة شاب من العائلة ليس بة اى عيب هكذا قدموة لها اخذ يتحدث ويتحدث ولكنها كانت فى عالم اخر بعد انتهائة من الحديث نظرت لة قائلة اعتذر قد تجد من هى افضل منى لست بحاجة الى انا اعتذر مرة اخرى فهناك من انا لة جسرا لو فقدة سيفقد حياتة
ساقبل ان اعيش مجرد  جسر لشخص اوهب لة الحياة ولو من بعيد ولا ان اكون سبب فى موتك  او موت من يقترب منى فلن استطيع ان احب بعدة وهو ليس لة فى الحياة غير جسر واحد

هناك ٤ تعليقات:

tarek muslim يقول...

نحتاج لمثل قلمك بيننا ..
استمري في التدوين صديقتي..

rehana rehan يقول...

شكرا لحضرتك جدا جدا

mohamed salah يقول...

منطق الذى يحب ويفعم معنى الحب كثير من الناس تعيش وهم الحب وﻻ تفهم المعنى من كلماتك بجد الله علي كﻻمه هو واختياره للجسر والله عليها انها فهمت المعنى روعة

rehana rehan يقول...

لكن هى قلبها مكسور

وأما الجدار

في رحلة حياتنا نصادف جدران عديدة  قد يلفت نظرنا روعة تصميمة ورونقة أو تهدمة وشقوقة  لكننا نمر وننسي الجدار الرائع الذي أدخل  البهجة لنفوسنا...