الخميس، 29 يناير 2015

ما بين عنادة وكبريائها قصة لا تنتهى


كانت تحبة بشدة كان يعلم انها تحبة فكل تصرفاتها نحوة تصرخ بحبة لم تكن بحاجة لتصرح ولكنة كان دائما يتجاهل هذا الحب يتحاشى النظر فى عينها حتى لا يرى ذلك الحب كان يتعمد ان يشعرها انة لا يعرف بحبها كان يقاوم نفسة حتى لا يقع فى حبها هو الاخر وان كان فى حيرة من امرة هل يخاف عليها من حبة ام انه يخاف ان يحبها لمجرد رغبتة فى الوقوع فى الحب وهى لن ترفض هذا الحب فيكون قد ظلمها لو وجد حبة الحقيقى فى يوم من الايام اما هى فكانت كل يوم تقدم تفسير لعدم شعورة بها فتاره تشعر انه لن يحبها لانها اقل كثيرا من نساء اخريات حولة وفى حياتة سابقا ام انة يحبننى ويخشى ان ارفضة
هى كبريائها يمنعها من التصريح بحبها لة
وهو عنادة يمنع قلبة من الوقوع فى حبها
وما بين عنادة وكبريائها قصة لم ولن تنتهى

هناك تعليقان (2):

mohamed salah يقول...

فعﻻ كتير في الحالة ديه وبيضيع منهم أجمل شئ لمجرد كبرياء وعند

rehana rehan يقول...

ياما عند ضيع حياة

اللعنة

وعندما يٱس من أن يزرة ملك النوم أو حتي يبعث لة احد من اتباعة وتعثرت قدماة في الظلام بحثا عن علبة المنوم الذي اجذم لة الصيدلى أن نصف قرص منه...